قائمة
السابق
التالي

الاخبار

الاخبار العربية والدولية

المقالات والدراسات

الاخبار الثقافية

المشاركات الأخيرة

المعلم يصل بغداد في زيارة مفاجئة

الخميس، 25 أغسطس، 2016 /
وصل وزير الخارجية السوري وليد المعلم، الخميس 25 أغسطس/آب، إلى العاصمة العراقية بغداد في زيارة مفاجئة يبحث خلالها محاربة تنظيم "داعش".
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية العراقية، أحمد جمال، إن زيارة المعلم إلى بغداد جاءت تلبية لدعوة وجهها وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري، الذي كان في استقبال نظيره السوري في مطار بغداد. ولم تعرف بعد المدة التي سيقضيها المعلم في العراق.
وكان الجعفري قد تسلم، في 18 أغسطس/آب الجاري، رسالة من المعلم سلمها السفير السوري في بغداد، صطام الدندح، تضمنت رغبة المعلم في زيارة العراق.
ومن المقرر أن يجري المعلم خلال زيارته لقاءات مع الرئيس العراقي فؤاد معصوم، ورئيس الوزراء حيدر العبادي، إضافة إلى وزير الخارجية إبراهيم الجعفري.

مجلس النواب العراقي يصوت ب 142 صوتا مع سحب الثقة عن العبيدي

/
مجلس النواب العراقي يصوت ب 142 صوتا مع اقالة العبيدي

جون كيري يصل السعودية لبحث "حل سياسي" للأزمة اليمنية

الأربعاء، 24 أغسطس، 2016 /

وصل وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، مساء اليوم الأربعاء، إلى مدينة جدة، غربي السعودية، في زيارة رسمية للسعودية تركز على الوضع في اليمن.
وعقب وصوله، قال كيري في تغريدة له عبر حسابه الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" أنه "في جدة لإجراء محادثات هامة حول حل سياسي تشتد الحاجة إليه لإنهاء الصراع في اليمن والسماح بدخول المساعدات الإنسانية".

وأفادت وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس) بأن وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، استقبل في جدة، مساء اليوم، كيرى، ووزير خارجية البحرين الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة.

ومن المقرر أن يلتقي كيري على مدار يومين مسؤولين سعوديين ونظرائه في دول خليجية، ومسؤولين غربيين لبحث الأوضاع في المنطقة وعلى رأسها الأزمتين اليمنية والسورية.

وتأتي زيارة كيري إلى السعودية بعد نحو أسبوعين من فشل مشاورات رعتها الأمم المتحدة في الكويت بشأن اليمن.

ومن المقرر أن يتوجه كيري في 26 أغسطس/آب الجاري إلى جنيف للقاء نظيره الروسي، سيرغي لافروف؛ لإجراء مباحثات حول الصراع في سوريا والأزمة الأوكرانية.

وتقود السعودية تحالفاً عربياً ضد مسلحي جماعة "أنصار الله "(الحوثي)، وقوات موالية للرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، منذ 26 مارس/آذار 2015، تقول الرياض إنه "جاء تلبية لطلب الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، لإنهاء الانقلاب وعودة الشرعية في بلاده".

مدارس غولن بكردستان.. "كابوس" بارزاني الجديد

/
مؤسسات فتح الله غولن التعليمية في اقليم كردستان، بدأت بـ"شغل تفكير" رئيس الاقليم مسعود بارزاني، وكيف سيواجه مسألة اغلاقها، بعد ان طلب منه ذلك الرئيس التركي رجب طيب ارودغان، في زيارته اليوم لتركيا.
مصادر تركية كشفت لرويترز، ان "أردوغان ناقش مع رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني خطوات لإغلاق مدارس في كردستان تابعة لرجل الدين فتح الله غولن"، الذي تتهمه تركيا بالتحضير للانقلاب الفاشل الذي شهدته البلاد.
هذه الخطوات والطلب، ادى الى "حرج" بارزاني ووضعه بين اختيارين، اما اغلاقها لكسب الود التركي، وهذا الخيار سيؤدي الى خلل في البنية التعليمية في الاقليم، لاسباب عدة، او عدم اغلاقها، وهذا الامر سيؤثر على علاقته بتركيا، وهو ما ليس بمصلحة الاقليم في الوقت الراهن.
وكانت مؤسسة "فزالر" المختصة بالتربية والتعليم والعائدة لغولن، افتتحت أولى مدارسها في الإقليم منتصف التسعينيات من القرن الماضي، وبعد بنحو 20 عاماً صار لتلك المؤسسات ما لا يقل عن 10 مدارس وعدد من الجامعات تحمل أسماء مختلفة وينتسب إليها الآلاف من الطلبة في محافظات اربيل ودهوك والسليمانية.
وهذا الامر هو ما يعقد المسألة، حيث تشهد المدراس والجامعات هذه، اقبالا كبيرا من الطلاب، واغلاقها سيسبب مشكلة كبيرة، اذ ان الاقليم يعتمد بشكل جزئي على هذه المؤسسات، وانه يواجه عجزا في عدد المدارس والكوادرالتدريسية الحكومية، وسيكون صعباً استيعاب طلبة مدارس غولن في مدارس الحكومة بعد اغلاقها.
ويبقى السؤال الان، هل ستشهد الايام المقبلة اعلان رسمي في كردستان، يقضي باغلاق مدارس غولن، كما حدث في بعض الدول العربية، التي استجابت لطلب ارودغان، بعد محاولة الانقلاب؟.
وهذه اسماء المؤسسات التابعة لغولن "مدارس وجامعة عشق (اربيل، دهوك والسليمانية)، مدارس وجامعات جيهان (اربيل، دهوك والسليمانية)، الجامعة اللبنانية الفرنسية (اربيل)، جامعة صرح الدين (السليمانية)".


هاشمي رفسنجاني: قاضي محكمة صدام حسين أهداني القلم الذي وقع به حكم الإعدام

/

قال أكبر هاشمي رفسنجاني، رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام في إيران، إن قاضي محكمة الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، أهداه القلم الذي وقع به حكم إعدامه، معتبراً ذلك دليلاً على انتصار الشعب الإيراني.

وأضاف هاشمي رفسنجاني خلال كلمة أمام حشد من المقاتلين الإيرانيين الذين شاركوا في الحرب العراقية الإيرانية (1980 – 1988) : “بعد تنفيذ حكم الإعدام، جاء قاضي المحكمة إلى إيران، وأهداني ذلك القلم الذي وقع به على قرار حكم الإعدام، وأحتفظ به اليوم في متحف رئاسة الجمهورية الإيرانية، كدليل على انتصار الشعب الإيراني”.

وأشار رفسنجاني إلى زيارته إلى العراق بعد الغزو الأمريكي برفقة بعض قادة حرب الخليج الأولى عن الجانب الإيراني، وقال : لقد ارتفع علم إيران في قصر صدام حسين، وأنشد النشيد الوطني الإيراني، والتقى ممثلون عن القوات البرية والبحرية والجوية العراقية مع قادة الحرب الإيرانيين”.

وتحيي إيران لمدة أسبوع ذكرى انتهاء حرب الخليج الأولى أو ما تسميها “الحرب المفروضة”  أو “الدفاع المقدس″، التي انتهت بمقترح من الأمم المتحدة بوقف إطلاق النار.

واعتبر رفسنجاني أن إيران انتصرت في الحرب، مشيداً بما سماه صمود الشعب الإيراني وتضحياته، وقال : “بعد شهرين أو ثلاثة من قبولنا للقرار الأممي، قال لي الإمام (الخميني) أنه على الرغم من أن كأس السم كان مراً بالنسبة لي في ذلك اليوم، إلا أنه اليوم حلو المذاق”.

وأعرب رفسنجاني عن اعتقاده بأن “إيران بلغت قدراً كبيراً من العظمة في التاريخ، الأمر الذي جعل الرئيس الأمريكي (باراك أوباما) يخاطب منافسيه قائلاً، لقد احتللتم العراق وقدمتموه بأيديكم إلى إيران، واليوم يتمتع الشعب الإيراني، بعلاقات متينة مع الشعب والمسؤولين في العراق، وبكل هذه الأموال والقتلى من الجنود الأمريكيين، لم تحصدوا سوى الكراهية”.

وأشاد رفسنجاني بالاتفاق النووي بين بلاده والقوى الكبرى، مضيفاً أنه “علينا أن نستعد لمرحلة توصلت فيها القوى العالمية الكبرى، بعد سنوات من عدم الثقة والتهديد والعقوبات، لنتيجة مفادها، أن أهم شروط إعادة الأمن والاستقرار إلى المنطقة، يكمن في التعاون مع إيران، كأكثر دول المنطقة أمناً وقوةً”.


القضاء يرد طعن وزير الدفاع والنزاهة بقرار اطلاق سراح الجبوري

/

رد مجلس القضاء الأعلى، اليوم الأربعاء، في الطعن المقدم من قبل وزير الدفاع خالد العبيدي، ورئيس هيئة النزاهة حسين الياسري بشأن القرار القاضي باطلاق سراح رئيس مجلس النواب سليم الجبوري على خلفية اتهامه بقضايا فساد لـ”عدم كفاية الادلة” .
وأشارت الوثيقة ان”محكمة رئاسة استئناف بغداد( الرصافة الاتحادية ) محكمة الجنايات المتخصصة بقضايا النزاهة أصدرت قرارا يقضي بغلق التحقيق مؤقتا ، ولعدم قناعة المميزان بالقرار طلبا للطعن به تمييزا بلوائحهم الأولى المؤرخة في 11 من اب الجاري”.

واضافت ،ان “لدى التدقيق والمداولة لوحظ ان الطعنين المقدمين يتعلقان بموضوع واحد، قرر توحيدهما ولوقوعهما ضمن المدة القانونية قرر قبولهما شكلا ولدى عطف النظر على القرار المميز فقد وجد انه ولما استند اليه من أسباب وحيثيات صحيح وموافق للقانون، قرر تصديقه ورد الطعن التميزي وصدر القرار للاتفاق استنادا لاحكام المادة ى265الاصولية في في 24/ 8 / 2016.

وكان وزير الدفاع خالد العبيدي، قد اكد في وقت سابق عن عزمه، الطعن بقرار الافراج عن رئيس مجلس النواب سليم الجبوري لعدم كفاية الادلة في اتهامه بالفساد.

وقال العبيدي في تصريح صحفي “ما صدر من قرار قضائي سنطعن به في ظل وجود الكثير من الشهود ومعهم مستمسكات ووثائق تتعلق بالارهاب والفساد”، مؤكدا ان “ما قمت به ليس صراعا سياسيا ولا اتطلع لأي مستقبل سياسي”.

وكان الجبوري قد مثل، الثلاثاء الماضي ، امام القضاء بعد رفع الحصانة القانونية عنه من قبل البرلمان، لمواجهة تهم وزير الدفاع.

وأعلن القضاء في بيان له رد التهم المنسوبة الى سليم الجبوري لان “الادلة المتحصلة بحق المتهم غير 



الصدر يعلن عن وقفة

/

أكد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر انه سيكون له وقفة من الانتخابات ومن الكتل الكافة سيعلنها لاحقا.
جاء ذلك في رد على سؤال لأحد اتباعه الذي يسأله فيه “هناك البعض يسوق على ان كتلة الاحرار لاتمت للتيار الصدري بالصلة ولايجوز انتخابها في الانتخابات القادمة سواء المحلية ام البرلمانية وقاموا بإلقاء التهم على أعضائها وسخرت الكثير من مواقع التواصل الاجتماعي لهذه الفكرة.
وأجاب الصدر “لنا وقفة من الانتخابات ومن الكتل الكافة سنعلنها لاحقا إذا شاء الله تعالى.
وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، اعلن نهاية تموز الماضي ، تشكيل لجنة تضم رئيس كتلة الأحرار ضياء الأسدي لاستكمال مشروع الاصلاح الداخلي.
وقال إن اللجنة ستعمل على إحالة جميع نواب كتلة الاحرار السابقين والحاليين والمسؤولين التابعين للتيار إلى هيئة النزاهة للتحقيق معهم وكشف ذممهم المالية،مشيرا الى أن كتلة الأحرار كانت تابعة للتيار الصدري وان بعض اعضائها يدعي ذلك في “بعض الأفعال المسيئة”.